هل تعلم أن فيسبوك يشاهد ما تفعله حتى إذا كنت «offline»؟

ليس سرًّا أن فيسبوك يجمع الكثير من البيانات عن مستخدميه، ومع ذلك فإليك حقيقة لا يعرفها الكثيرون، فإن الموقع لا يراقب مستخدميه النشطين فحسب، بل حتى أولئك الذين ليس لديهم حساب.

وهنا نعرض لكم كيف يمكن أن يحدث هذا وما يجب عليك فعله لمنع من التجسس عليك.

فى البداية يجب عليك أن تعرف أنه يساعد على إنشاء إعلانات فعالة ذات طابع شخصى أو هدف، حتى يتيح نشاط التتبع لفيسبوك معرفة تفضيلات المستخدم وعرض الإعلانات التى من المرجح أن يهتم بها، أكثر بكثير مما نعتقد، وحتى الأشياء التى لم نشر إليها, فيمكن الحصول على كل تفضيلات الإعلانات والعنوان ورقم الهاتف والتعليم والدخل والتكلفة ومساحة منزلك من خلال تحليل نشاطك على الإنترنت الخاص بالأصدقاء، علاوة على ذلك لن يساعد حذف حسابك لأن معلوماتك ستبقى فى قاعدة البيانات إلى الأبد.

أظهرت دراسة نشرتها اللجنة البلجيكية لحماية الخصوصية أن فيسبوك يتتبع المواقع التى زارها حتى هؤلاء المستخدمون الذين لم يسبق لهم إنشاء حساب على الشبكة الاجتماعية، وهذا ممكن بسبب ملفات تعريف الارتباط ومكونات الشبكة الاجتماعية على سبيل المثال، أداة الزر «Like» التى تم دمجها فى أكثر الصفحات شيوعًا، ومع ذلك يقول الباحثون أن التتبع يمكن أن يحدث دون أى تفاعل مع خدمات فيسبوك على الإطلاق.

إذا كنت من مستخدمى فيسبوك، فإليك دليل أمان لك من اختصاصى تحليل البيانات «Vicky Boykis»:

– حاول عدم نشر الكثير من المعلومات الشخصية.

– لا تنشر صورًا لأطفالك، خاصة إذا لم يكونوا كبارًا بما يكفى لإعطاء موافقتهم.

– سجِّل الخروج من Facebook عند الانتهاء من استخدامه، أو استخدم متصفحات منفصلة لأنشطة مختلفة.

– استخدم موانع الإعلانات.

– لا تثبت Facebook Messenger على هاتفك، استخدم متصفح ويب الجوَّال بدلاً من ذلك.

وعلاوة على ذلك هذه التوصيات مفيدة لجميع مستخدمى الإنترنت:

 – على iPhone أو iPad، حدد الإعدادات السرية، وقم بتمكين خيار الحد من تتبع الإعلان.

– على أجهزة Android، حدد إعدادات Google، إعدادات الإعلانات، وأوقف تشغيل تخصيص الإعلانات.

– فى أى متصفح بأى إصدار آخر، فإن إعداداتها متشابهة.. افتح الإعدادات، إظهار الإعدادات المتقدمة، الخصوصية، وحدد المربع الذى يشير إلى إرسال طلب «عدم التعقب» مع زيارات التصفح.

لا توجد أى قوانين تجعل المنظمات تلتزم بهذا الحظر، ولكن فيسبوك وبعض الشركات الأخرى وقعت اتفاقية تربطها باحترام عدم رغبة المستخدمين فى أن يكونوا تحت المراقبة.