العلم يوضح حقيقة « Just Friends» هل حقًّا يمكن لرجل وامرأة أن يكونوا «أصدقاء فقط»؟

هل يمكن لرجل وامرأة أن يكونا صديقين؟، ربَّما كان هذا أحد أكثر الأسئلة إثارةً للجدل على مر الزمن، كما حاولت الأفلام الشهيرة مثل Harry Met Sally أو المسلسل التلفزيونى Friends شرح هذا لنا، حيث إنه من المفترض فى النهاية أن ينجذب الرجال والنساء إلى بعضهم البعض.

بغض النظر عن مقدار محاولاتك للفصل بين الصديق والحبيب، فهناك دائمًا علامة استفهام يطرحها الناس فيما يتعلق بالصداقات مع الجنس الآخر، ما جعل العلماء يبحثون عن إجابة لهذا السؤال، فقاموا بدراسة المادة الكيميائية التى تتفاعل فى أجساد الذكور والإناث، واتضح أنه فى حين قد تلتزم النساء بمفهوم الصداقة بين الجنسين، قد يفكر الرجال بطريقة أخرى.

أُجريت أبحاث فى جامعة ويسكونسن من قبل أستاذ علم النفس «April Bleske-Rechek» حول ما إذا كانت المرأة تنجذب إلى أصدقائها الذكور أم لا، وأظهرت النتائج أن الرجال يميلون إلى أن يكونوا أكثر انجذابًا وارتباطًا بأصدقائهم من الجنس الآخر، بينما لا تنجذب النساء إلى أصدقائهن الذكور، فالرجال لا يستطيعون فى بعض الأحيان التعامل مع الـ«friend zone» ويميلون إلى تطوير مشاعرهم تجاه أصدقائهم الإناث.

وكانت هناك ملاحظة أخرى مُثيرة للاهتمام، فقد طُلب من حوالى 200 متطوع أن يختاروا شخصًا من الجنس الآخر لم يرتبطوا به عاطفيًا، ويصفون العلاقة والكيمياء بينهم، وكان عليهم إمَّا أن يختاروا «نحن أصدقاء» أو «أشعر بالانجذاب تجاهه» أو كليهما.

وفى حين قال 42٪ من الرجال إنهم انجذبوا إلى أصدقائهم من الجنس الآخر، فإن 29٪ فقط من النساء اعترفن بهذه الحقيقة، كما اختار 17٪ من الرجال و5٪ من النساء كلا الخيارين، ما يعنى أن عددًا أقل من النساء أظهرن جاذبيةً تجاه أصدقائهن الذكور، فى حين أكد أغلبية الرجال انجذابهم نحو أصدقائهم الإناث.

وفى الواقع، يُقال إن العديد من إيماءات الأنثى تجاه صديقها الذكر قد يُساء تفسيرها من قبل الرجال. لذا، فإذا كانت المرأة لطيفةً وودودةً تجاه أصدقائها الذكور، فإن فرص سماعها لنوع من الاعتراف بالحب فى وقت قريب تزداد بنسبة كبيرة، وفقًا لدراسة.

وكنتيجة، فإن مفهوم الصداقة بين الجنسين يختلف من منظور الرجل عن المرأة، حيث ثبت أن هذا النوع من العلاقات لا يتوافق مع ميول الإنسان الطبيعية.