10 أسباب تجعل «الوحدة» أمرًا جيدًا بالنسبة لك

بالتأكيد كلنا نريد أن نُحِب وأن نُحَب، وفى بعض الأحيان نكون مستعدين للتضحية بسعادتنا من أجل الحب، ولكن تبين أن العلاقات غير الملائمة قد تؤثر علينا بالسلب وتمنعنا من النمو والازدهار وتحقيق النجاح، لذا يُمكنك أن تعتبر سنواتك التى تقضيها «سينجل» هى أكثر الأوقات إنتاجًا وتحررًا فى حياتك.

هنا جمعنا لكم 10 أسباب تجعل الوحدة أمرًا جيدًا وإيجابيًّا بالنسبة لك، بالإضافة إلى الفوائد التى قد تحصل عليها عندما تكون «سينجل».

1-يمكنك فعل ما تريد

عندما تكون وحيدًا، لديك الفرصة للقيام بكل ما تريد ولن يلومك أحد على اختياراتك، لا يتعين عليك التفكير فى احتياجات وأذواق شخص آخر، وهذا هو أفضل أنواع الحرية التى يمكنك الحصول عليها.

2-لا تحتاج إلى التضحية براحتك

بعد يوم عمل شاق، من المحتمل أن تكون غير قادر على الخروج أو مقابلة أحد، فقط كل ما تريده هو الاستلقاء على السرير، وعندما تكون وحيدًا ستكون فى مأمن من كل هذه الأشياء المزعجة حتى لو كانت تبدو صغيرة، وهذا يساعدك على الشعور بقدر أكبر من الراحة.

3-سوف تبدو أجمل وأكثر رشاقة

أثبتت الدراسات أن علاقات الحب السعيدة تتسبب فى زيادة الوزن نظرًا للعادات الغذائية غير الصحية التى يتبعها الطرفان خلال حياتهم اليومية، لذا فإن الوحدة تعطيك الفرصة للتركيز والعمل على جسمك، فتبدو أفضل وأقل حجمًا من أولئك المرتبطين.

4-ستبقى على اتصال مع أصدقائك

إذا كنت فى علاقة، فغالبًا ما تضطر إلى التضحية بحريتك ومساحتك الشخصية، فيصبح من الصعب العثور على الوقت للتحدث مع أصدقائك لأنك دائمًا ما تكون مرتبطًا بشريك ويصبح عليك أخذه بعين الاعتبار، ولكن على العكس تمامًا، فإنك إذا كنت وحيدًا ستصبح أكثر قدرة على التواصل الاجتماعى مع أصدقائك وجيرانك، لذا فإن إحدى فوائد كونك «سينجل» هى أن الوحدة تساعدك على البقاء فى منطقة الراحة الخاصة بك، وتكوين الكثير من الصداقات الجديدة، والبقاء على اتصال مع القديمة.

5-السيطرة الكاملة على خططك اليومية

عندما تكون «سينجل»، فأنت تصبح مسئولاً عن نفسك فقط، لا تضطر إلى تغيير خططك اليومية لأن شريكك لديه خطط بديلة، وتكون قادرًا على تنفيذ خططك الخاصة ولا يمكن لأى شىء أن يعيقك، فأنت فقط من لديه السيطرة الكاملة على وقتك ويومك.

6-تشعر بمزيد من الاسترخاء والراحة

كونك «سينجل» يقلل بشكل كبير من مستويات التوتر والقلق ويعلمك كيفية التحكم فى مشاعرك بشكل أفضل، فعندما لا تكون مضطرًّا للتعامل مع المشاكل العاطفية، تصبح أقوى ذهنيًّا وتبدأ فى الشعور بالاسترخاء والراحة.

7- تصبح أكثر كفاءة وإنتاجية

أكد العديد من الدراسات أن العلاقات العاطفية تؤثر سلبًا على الانتاجية، لذلك فإن بقاءك «سينجل» يحسن تركيزك ويزيد من إنتاجيتك، فالدردشة مع الشريك طوال اليوم، يمكن أن تقضى على مستواك المهنى وتسلبك وظيفتك، أما العزوبية فسوف تساعدك على إنجاز المزيد من العمل فى وقت أقصر، وربما بناء مستقبل مهنى ناجح.

8- تحدد أولوياتك الخاصة

عندما تكون فى علاقة، يتعين عليك دائمًا مراعاة رأى شريكك وأخذ رأيه بعين الاعتبار عندما تقبل على التخطيط للأحداث المهمة فى حياتك، لذا فكونك «سينجل» سيساعدك على أن تعيش حياة أفضل كفرد، ويمنحك وقتًا كافيًا وفرصة لتقييم ما هو مهم بالنسبة لك والعمل على أهدافك الخاصة وفقًا لأهوائك.

9- توفر طاقتك من الاستنزاف

الحفاظ على العلاقات قد يكون أمرًا مرهقًا يستلزم بذل جهد كبير، لذا فإذا شعرت أن شريكك يستنزف طاقتك حرفيًّا، فقد تكون هذه علامة على أنكما غير متوافقين وأنه من الأفضل أن تكون وحيدا بدلاً من التضحية بحياتك من أجل لا شىء، فيصبح بإمكانك استغلال وقتك وطاقتك فى الأشياء التى تهتم بها حقًّا والاستمتاع بحياتك ببساطة.

10- يصبح بإمكانك التعرف على نفسك الحقيقية

عادةً ما يساهم أحباؤنا فى تشكيل رأينا حول حياتنا وأنفسنا، لذلك فعندما تكون «سينجل» يصبح بإمكانك التعرف على نفسك أكثر ومعرفة قيمتك الحقيقية دون أى مؤثرات خارجية، فتبدأ فى الشعور بمزيد من الراحة والثقة فى نفسك.