15 جزءًا من جسم الإنسان ستختفى فى المستقبل

فى الفصل الأول من كتاب أصل الإنسان «The Descent of Man»، الذى يقدم فيه تشارلز داروين نظريته حول تطور الكائنات على مر الأجيال، وصف داروين بعض أجزاء جسم الإنسان بأنها عديمة الفائدة، مؤكدًا أن أجسادَنا مليئةٌ بالأجزاء التى لا نحتاج إليها، فدعونا نُلقى نظرةً على بعض منها.

1-شعر الجسم

على الرَّغم من أن شعر الحواجب يُساعد فى الحفاظ على أعيننا من العرق، وشعر الوجه الذكورى يلعب دورًا مهمًّا فى جذب الجنس الآخر، فإنه على ما يبدو أن معظم الشعر المتبقى فى جسم الإنسان لا يخدم أى وظيفة.

2-الجيوب الأنفية

لا أحد يعرف سبب احتفاظنا بهذه التجاويف المُزعجة المليئة بالمخاط، ربَّما باستثناء جعل الرأس أخف وزنًا.

3-عضلات الأذن الخارجية

بعض الحيوانات، مثل الأرانب والكلاب، يمكن أن تحرك آذانها بشكل مستقل بفضل هذه العضلات المدهشة، وعلى الرغم من أننا نمتلكها، وهو ما يجعل بعض الناس يستطيعون تحريك آذانهم، فإن هذه العضلات لا تخدم أى غرض.

4-ضروس العقل

نحتاج جميعًا إلى مضغ الطعام للحصول على ما يكفى من السعرات الحرارية للبقاء على قيد الحياة، ولكن هذه الأيام فقط حوالى 5٪ من البشر لديهم ضروس عقل صحية، ومع ذلك فهى عديمة الفائدة.

5-ضلع الرقبة

أقل من 1% من البشر ما زالوا يملكون مجموعة من الضلوع العنقية -متوارثة من عصر الزواحف على الأغلب- حيث يمتلك البعض ضلعًا واحدًا فى الجانب الأيمن أو الأيسر بينما لدى البعض ضلعان، وعادةً ما يؤدِّى وجودها إلى مشاكل فى الأعصاب والأوردة.

6-عضلة راحة اليد

هذه العضلة الضيقة الطويلة التى تمتد من المرفق إلى الرسغ مفقودة فى 11٪ من البشر اليوم، كانت تستخدم قديمًا فى التسلق، وربما ستفضل الاحتفاظ بها إن كنت محترفًا للفنون القتالية أو أساليب الدفاع عن النفس.

7-حلمات الذكور

كل من الرجال والنساء لديهم حلمات لأنه فى المراحل المبكرة من نمو الجنين، يكون الطفل الذى لم يولد بعد لايزال لم يتم تحديد جنسه، ولهذا توجد حلمات فى كل من الذكور والإناث، وفى حين تعتبر الحلمات ضرورية للرضاعة بالنسبة للنساء، إلا أنها عديمة القيمة بالنسبة للرجال.

8-العضلات المُقفَّة للشعر (Arrector pili muscles)

تسمح هذه العضلات الصغيرة للحيوانات أن تنفش فراءها لتخويف الآخرين، وقد احتفظ البشر بهذه القدرة (التى تظهر عند القشعريرة) ولكنها عديمة الفائدة.

9-الزائدة

هذا الأنبوب العضلى الضيق المرتبط بالأمعاء الغليظة كان يعمل على هضم السليلوز عندما كان النظام الغذائى البشرى يتألف من مواد نباتية أكثر من البروتين الحيوانى.

10-الضلع الثالث عشر

تمتلك القرود والغوريللا زوجين زائدين من الضلوع، بينما يملك أغلبنا اثنى عشر زوجًا، لكن 8% من البالغين لديهم هذا الضلع الإضافى.

11-أصابع القدم

وجد العلماء أن البشر يسيرون ويتوازنون على الخط الأوسط من أقدامهم إلا أننا -مؤخرًا نقلنا مركز التوازن تدريجيًّا إلى جانب الإصبع الأكبر، وأظهرت الدراسات أن مركز التوازن يتراجع إلى الداخل ثانيةً، وهذا يعنى أن البشر اعتادوا على الاعتماد على أصابعهم لتحقيق التوازن، ولكنهم أصبحوا لا يعتمدون عليها الآن، وإذا كان الوضع هكذا، فلن نكون بحاجة إلى أصابع قدمنا.

12-العصعص

يطلق عليه أيضًا عظمة الذيل، وهو ما تبقى من الذيل الذى مازالت معظم الثدييات تستخدمه للتوازن والتواصل.

13-الجفن الثالث

سمة مشتركة بين الطيور والثدييات هى أن لديها غشاءً لحماية العين، وقد احتفظ البشر بجزء صغير منه فى الزاوية الداخلية للعين.

14-نقطة داروين

نقطة صغيرة مطوية من الجلد باتجاه الجزء العلوى من الأذن يتم العثور عليها فى بعض الأحيان فى الإنسان الحديث، ويبدو أنها من بقايا جزء أكبر كان يستخدمه أسلافنا لتحديد الأصوات البعيدة.

15-العضلة تحت الترقوة

هذه العضلة الصغيرة، التى تمتد تحت الكتف من الضلع الأول إلى الترقوة، ستكون مفيدة إذا كان البشر لايزالون يسيرون على أربع، لدى بعض الناس واحدة منها، وبعضهم لا يملك، وبعضهم لديه اثنان.

تعرف أيضًا على 10 حقائق علمية غريبة عن جسم الإنسان