6 حقائق عن الحب والعلاقات

توصل العلماء فى سعيهم لإيجاد إجابات لجميع الأسئلة المتعلقة بالحب إلى استنتاجات، بعضها مُتعارف عليه، وبعضُها على عكس الأساطير الشائعة.. لذلك، يجب علينا طرح المعلومات الجديدة حول العلاقات.. فأحيانًا تكون نصائح العلماء مفيدة جدًّا، وتساعدنا فى العثور على الحب الحقيقى، أو تساعدنا فى إنقاذ علاقاتنا من الانفصال فى الوقت اللازم.

تشابه الملامح بعد 25 عامًا

العلماء من جامعة ميشيجان درسوا التقارب فى المظهر الخارجى للزوجين، وأظهرت النتائج أنه بعد قضائهما 25 عامًا معًا هناك زيادة فى التشابه للشكل الخارجى خصوصًا الوجه، وارتبطت زيادة التشابه فى الملامح بزيادة السعادة الزوجية.. ويُفسر البعض ذلك بأن العمليات العاطفية تنتج عنها تغيرات الأوعية الدموية التى ينظمها الجهاز العضلى للوجه، ما يُشكل ملامح مُتشابهة.

التجربة الجنسية الأولى .. والمستقبل

علماء من جامعة تكساس فى أوستن أثبتوا بالتجربة والدراسة أيضًا أن الذين لديهم أول تجربة جنسية بعد سن 19 سنة، من المرجح أن يكون لديهم علاقات أكثر سعادة رومانسية فى المستقبل، ومن غير المرجح أن يتزوجوا مُبكرًا، وعادةً ما يكون للشركاء علاقات جنسية أقل طوال حياتهم، وأظهرت التجربة أنهم يتعاملون مع الصراعات بشكل أفضل ويظهرون لشركائهم المزيد من الحب والمودة.

الأفلام الرومانسية تساعد على إنقاذ الزواج

أظهرت دراسة استغرقت 3 سنوات أن خطر الطلاق يقل إذا شاهد الزوجان الأفلام الرومانسية وقاما بمناقشتها، فبعد مشاهدة هذه الأفلام، يكون لدى كلا الشريكين فهم أفضل لما يفعلانه بشكل صحيح أثناء التفاعل مع بعضهما البعض، وبالتالى يكون هناك عدد أقل من حالات الاختلاف وسوء الفهم.

صورة الحبيب تُقلل الألم

أظهرت دراسة جديدة أن مجرد النظر إلى صورة حبيبك يُمكن أن يساعد فى تقليل الألم، كما أن إمساك اليد أو لمسها يساعد بنفس الطريقة، وشملت الدراسة نساء على علاقة جيدة بأحبائهن لمدة 6 أشهر على الأقل، وساعدت صور الشركاء النساء على تحمل الألم، فكثيرًا ما نعتقد أنه يجب التعبير عن الحب والدعم من خلال عمل ما أو بالكلمات اللطيفة، لكن التجربة تثبت أنه حتى الصورة يُمكن أن يكون لها تأثيرٌ كبيرٌ.

تحقيق الذات قبل الزَّواج

أظهرت النتائج الخاصة ببحث أسباب الطلاق، أن العلاقات الحديثة يتوقع فيها الشركاء المزيد من الرضا النفسى، حيث يعتقد الناس أن زواجَهم سيساعدهم فى تحقيق احترامهم لذاتهم وتلبية احتياجاتهم الذاتية، ولكن ذلك يتطلب الوقت الكافى، بسبب أنه بعد الزَّواج يكون هناك طرفٌ آخر يحتاج لذلك الدعم، وإلا سيُصاب بالإحباط ويتهمه بالأنانية.

الرجال الأذكياء لا يخونون

اكتشف علماء فى جامعة سانت لويس أن الرِّجال الذين لديهم نسبة ذكاء أعلى، أقل عرضةً لخداع شركائهم أو الوقوع فى بئر الخيانة، وقد حلل الباحثون نتائج استطلاعات الرأى التى شملت الآلاف من البالغين والمراهقين، وكشفوا أن الرجال الأكثر ذكاءً يُقدِّرون الإخلاص فى الزواج، والاكتفاء الجنسى بشريكته، وبالنسبة للنساء لم يكن لمستوى الذكاء أى تأثير على إخلاصهن.