فى حوار مع السيناريست هانى سرحان والمخرج تامر حمزة «7 أيام» تروى كواليس مسلسل الأب الروحى 2

يُعرض حاليًا الجزء الثَّانى من مسلسل الأب الروحى بعد النَّجاح الكبير الذى حققه الجزء الأول، ويواجه المُسلسل كثيرًا من مُشكلات المجتمع، ويرصدها فى ملحمة دراميَّة قويَّة، وحققت الحلقات الأولى منه مردودًا إيجابيًّا عند كثيرٍ من المُشاهدين، ونال نِسَبَ مُشاهدةٍ عاليةً، فكان من الضَّرورى أن تتوقَّف عنده «7 أيام»، وتكشف للجمهور كواليسه مع مؤلف العمل الفنى ومخرجه.

السيناريست هانى سرحان: لا أنام خوفًا من رأى الجمهور .. وترقبوا مزيدًا من المُفاجآت

شارك فى المسلسل أكثر من 185 فنانًا؛ منهم الفنانة سوسن بدر، وأحمد عبدالعزيز، ومحمد عادل، ومحمد رياض، وفريدة سيف النصر، ومحمد عز، ودنيا عبدالعزيز، وكارولين عزمى، وميرهان حسين، وحسن حسنى، وعبير صبرى، وإيهاب فهمى، وسيمون، وعزت أبوعوف، وحنان شوقى، ومصطفى أبوسريع، وأحمد جمال سعيد، وهادى الجيار، ومحمد نجاتى، وجمال عبدالناصر، ونورهان، ومحمود حجازى، وآخرون.
مسلسل الأب الروحى أنتجته مجموعة فنون مصر للمنتجين ريمون مقار، ومحمد محمود عبدالعزيز، والإشراف العام على الإنتاج لإلهامى مقار، وشادى مقار، وكريم محمود عبدالعزيز.

التقت «7 أيام» مؤلف (الأب الروحى) السيناريست هانى سرحان، ليكشف لنا عن كواليس كتابته الجزء الثانى.كشف هانى سرحان عن سر استعانته بالمخرج تامر حمزة بديلاً للمخرج بيتر ميمى لإخراج الجزء الثانى من مسلسل الأب الروحى قائلاً: «اختيار تامر حمزة ليس محض صدفة، لكنه كان مُخطَّطًا له منذ الإعداد للجزء الأول، حيث كان يعمل وقتها مُخرجًا مُنفِّذًا، وأتوقَّع له أن يكون واحدًا من أهم المُخرجين فى مصر، وعلاقتى بالمخرج بيتر ميمى علاقة صداقة قويَّة للغاية، وهناك مشروع عمل فنى لنا معًا خلال الفترة المُقبلة» لخَّص هانى سرحان الجزء الثانى من المسلسل بقوله: «الأب الروحى عمل درامى من 5 أجزاء، ومُكوَّن من 300 حلقة، وجاء إيقاع الجزء الثانى سريعًا جدًّا، والمُسلسل تم تصويره فى أكثر من مدينة، منها مطروح، وسيناء، والنوبة، والقاهرة، وقرية الصيادين بالمكس».

المُخرج تامر حمزة: الدور «ينادى صاحبه» .. ولم أتغيَّر فى مُعاملتى مع الفنانين

أمَّا عن أكثر شخصية واجه سرحان صعوبةً فى كتابتها فى المسلسل فأشار إلى أنها شخصيَّة (سليم العطار)، والتى يلعب دورها النجم أحمد عبدالعزيز من الجزء الأول، ومحمد رياض، والذى يلعب دور (طارق البنا) ضابط الشرطة الذى يُواجه تُجار لسلاح، وأيضًا من الشخصيات الصعبة شخصية (موسى)، التى يلعب دورها محمد نجاتى.

وبسؤاله عمَّن يقوم باختيار نجوم العمل أجاب: «كانت هناك ورشة بينى وبين المنتجين ريمون مقار، ومحمد محمود عبدالعزيز، والمخرج تامر حمزة، وطبعًا الاختيار فى النهاية للمخرج».

وتحدث هانى سرحان عن قصص الحب بالجزء الثانى، قائلاً: «يوجد فى هذا الجزء أكثر من قصة حب، فسوف تتواصل قصة (رحمة)، التى تلعب دورها ولاء الشريف، و(حسن) الذى يلعب دوره محمد عادل، كما ستكون هناك قصص حب أخرى، ومنها قصة (إسلام)، والذى يلعب دوره محمد مهران، و(مغرومة) التى تلعب دورها ليلى حسين، وكذلك (أمير) و(حنَّة)».

عن وجود أكثر من وجه جديد فى المسلسل أوضح: «هناك أجيالٌ جديدةٌ من الموهوبين، وفى بداية المشروع أقمنا ورشة عمل لاختيار 20 وجهًا جديدًا، وكنتُ مُستعدًّا لأن يُقدَّم المسلسل كله بوجوه جديدة بشرط الموهبة».

ولأن البعض انتقد موت كثير من الأبطال فى المسلسل فقال: «أثناء كتابة المسلسل لم يكن هناك تعمُّد لموت الأبطال، لكنَّ الحدوتة تحكى عن تجار سلاح، وهى لعبة خطرة، كما أن المُسلسل لا يعتمد على فكرة البطل الأوحد».

وعن سر عرض المُسلسل فى هذا الوقت تحديدًا أوضح: «أرى أن المسلسلات التى تُعرض فى غير موسم رمضان (بتتشاف كويس)، مثل (الطوفان)، و(أبوالعروسة)، كما أنها تُحقِّق نسبة مُشاهدة أكثر من الأعمال الرمضانية، خصوصًا أن نسبة المُشاهدة تقلُّ خلاله، لأن المسلسلات تكون كثيرة».

اختتم سرحان حواره مع «7 أيام» بقوله: «أتمنَّى نجاح الجزء الثانى مثل الجزء الأول، خصوصًا أننى لا أنام؛ خوفًا من رأى الجمهور، ولكن فى النهاية نحن قدَّمنا عملاً جيدًا، وانتظروا كثيرًا من المفاجآت».

التقت «7 أيام» أيضًا تامر حمزة، مخرج الجزء الثَّانى؛ ليكشف لنا عن كواليس التصوير.

تحدَّث فى البداية عن اختياره لإخراج الجزء الثانى من الأب الروحى قائلاً: «لابُد أن نعلم أن المسلسل مُكوَّن من 5 أجزاء، وقرَّرت الشركة أن يكون لكل جزء مخرج مُختلف، وتمَّ اختيارى لإخراج الجزء الثانى، حيث كنتُ المخرج المُنفذ للجزء الأول، فكنتُ أتحمَّل جزءًا من المسئولية، وعندما أصبحتُ مخرج الجزء الثانى أصبحت أتحمَّل المسئولية كاملةً، ولم أتغيَّر فى مُعاملتى مع الفنانين، فكلنا أسرة واحدة، وفى الكواليس كانت هناك روح أسرية، وقد ساهمت هذه الروح لطاقم العمل فى نجاح العمل، لأنها كانت علاقة قوية جدًّا، وكل ما يحدث وراء الكاميرا يظهر فى العمل، وقد قدَّمت شركة الإنتاج لنا الكثير، وكل الفنانين مُتعاونون جدًّا».

يواجه مُسلسل الأب الروحى كثيرًا من مُشكلات المجتمع، ويرصدها فى ملحمة دراميَّة قويَّة  

عن قفزة الفنان أحمد عبدالعزيز، وكارولين عزمى من ارتفاع كبير، والتى أبهرت المُشاهدين، قال: «هذه القفزة كانت فى خندق المكس، وكانت من ارتفاع عالٍ بالفعل، وهى حقيقية، ولم تتم الاستعانة بـ(دوبلير) خلالها، وتصادف أن سُرعة الرياح كانت قوية جدًّا، حيث كانت الإسكندرية تشهد وقتها نوَّة الغطاس، ولكن بالطبع كانت هناك احتياطات قوية لسلامتهما، ورغم قوَّة المشهد، فإنه كان أسهلَ المشاهد، كما تُوجد مشاهد مُقبلة قوية، وأنا على استعداد لإلغاء المشهد إذا كان هناك خطر على الفنان، ولا أنسى أن أذكر أن أهل المكس (أطيب ناس رأيتهم فى حياتى)».

وحول كيفية اختيار الفنانين للعمل أوضح: «لدىَّ قناعة شخصية بأن الدور (يُنادى صاحبه)، ونصف الفنانين كانوا موجودين أمام أعيننا، وأثناء قراءتى، وعلى رأسهم الفنان محمد رياض، كما أن الفنان جمال عبدالناصر وافق بمجرَّد أن عرضنا عليه الدور، وكان لديه حماس وثقة فى كلامنا وحِلمنا، ووافق دون أن يقرأ مشهدًا واحدًا، كما أن الفنان بيومى فؤاد كان ضيفَ شرف حلقة واحدة، وقد كلَّمته قبلها بساعاتٍ، ووافق ورحَّب جدًّا، أما عن فكرة وجود كل هذا العدد من الوجوه الجديدة فأنا مع فكرة الاستعانة بالوجوه الجديدة، ولكن فى الوقت نفسه لابد أن يكون هناك نجوم لديهم خبرة».

وعن رأيه فى نجاح المسلسل على السوشيال ميديا، قال: «السوشيال ميديا ليست مقياسًا لنجاح الأعمال، ونجاح الأعمال على السوشيال ميديا ليس معناه نجاحها لدى الجمهور أو فشلها، ورغم أهميتها فى التعبير عن قطاع مهم، لكنها لا تُعبِّر نهائيًّا عن الشعب المصرى والعربى، وفى النهاية نحن نُقدِّم عملاً مُحترمًا للمُشاهدين».

فى النهاية، شدد المخرج تامر حمزة على ضرورة وجود ضوابط أخلاقية فى أى عمل فنى، لأن التلفزيون وسيلةٌ مجَّانيةٌ تدخل بيوتنا».

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.