8 حقائق تدُل على نقص البروتين فى الجسم

من المعروف أن البروتين يلعب دورًا حيويًّا فى عمل أجسامنا، وإذا كان هناك نقص فى البروتين، سوف يعانى الجسم، وتقول دراسة إن حوالى مليار شخص فى العالم يعانون من نقص البروتين، خاصةً فى وسط أفريقيا وجنوب آسيا، حيث يحصل 30% من الأطفال فقط على كمية ليست كافية بالمرة أيضًا من البروتين، وهو ما يجعلنا نستعرض علامات وأعراض نقص البروتين، حتى تعرف متى تكون هناك مشكلة يجب العمل على علاجها.

الجوع المُتكرر

إذا كنت تشعر دائمًا بالجوع ولديك الرغبة الشديدة فى تناول الطعام والوجبات الخفيفة، فقد يكون ذلك بسبب وجود نظام غذائى منخفض البروتين والكربوهيدرات والسكر، وقد تكون المشكلة خاصة بالإفراط فى الطعام عالى السعرات الحرارية الذى تكون فيه كمية البروتين منخفضة مقارنة بعدد السعرات الحرارية.

ضعف العضلات وآلام المفاصل

العضلات هى أكبر خزان للبروتين فى الجسم، وضعفها الذى يصاحبه آلام فى المفاصل هى علامة على نقص البروتين، حيث تقول دراسة إن هذا شائع عند كبار السن، ولذلك غالبًا ما يكون ضروريا لهم وينصحهم الأطباء بتناول ما تحتوى عليه مواده.

مشاكل الجلد والأظافر

يمكن أن يؤدى نقص البروتين إلى جعل أظافرك ضعيفة وهشة، وفى بعض الحالات ستلاحظ ظهور أشرطة بيضاء وبقع بنية على الأظافر، كما يمكن لنقص البروتين أن يؤثر على الجلد أيضًا، لأنه يعمل على تجديد الخلايا، فسوف تلاحظ أن بشرتك قد تكون جافة ومُتشقِّقة.

تساقط الشعر

يتكون شعرنا من 90% من البروتين المعروف باسم الكيراتين، فإذا لم يكن لديك مخزون يكفى من المواد الغذائية التى تحتوى على بروتين، فقد يبهت لون الشعر، ويحدث هذا لأن الجسم يتوقف عن استخدام البروتين لأشياء غير أساسية مثل عملية نمو الشعر فى محاولة للحفاظ عليه والاستفادة منه فى عمليات أخرى بالجسم أكثر أهمية.

الدهون على الكبد

تعتبر أحد أكثر الأعراض شيوعًا لنقص البروتين، وإذا تُركت دون علاج فقد تتسبب فى الالتهاب، وتندب الكبد، والفشل الكبدى.

وهذا يحدث لمن يستهلكون الكثير من الكحول، والذين يعانون من السمنة المفرطة، حتى الأطفال.

كسور العظام

يمكن أن تؤثر كمية البروتين المنخفضة على العظام أيضًا وتُضعفها، وبالتالى يزيد خطر كسور العظام، وهذا يحدث لأن البروتين ضرورى لامتصاص الكالسيوم الذى يُساعد على تقوية العظام ومقاومتها للكسور التى تتعرض لها.

الأرق

إذا كان لديك مشكلة فى النوم أو تعانى من الحرمان من النوم، فمن المرجح أن يرتبط هذا بنقص البروتين، فبروتينات الطعام الذى نأكله هى لبنات البناء لـ«تريبتوفان»، وهو حمض أمينى يسبب النعاس ويساعد على النوم، وهذا يشير إلى أنه يجب علينا تناول طعام غنى بالبروتين بالقرب من وقت النوم للحصول على نوم أفضل.

مشاكل الدماغ

من المهم جدًّا الحصول على كمية مناسبة من البروتين لدعم وظيفة الدماغ الصحية، فإذا كنت تواجه نقصًا أو ضعفًا فى الذاكرة أو مشكلة فى تعلم أى شىء جديد، فهذا دليل على أنك تعانى من نقص فى البروتين، وتقول دراسة إن الدوبامين والأدرينالين والسيروتونين هى الناقلات العصبية التى يحتاجها جسمك من أجل التركيز، ونحصل عليها من البروتين.

ووفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، فإن الحد الأدنى الموصى به من البروتين اليومى للبالغين هو 56 جرامًا يوميًّا للرجال، و46 جرامًا يوميًّا للنساء، وبالنسبة للأطفال يتراوح هذا التفاوت بين 19جم إلى 34 جرامًا حسب العمر.