يوم رفع العلم المصرى فى طابا

عاصرتُ عرضَ قضية طابا على محكمة العدل الدولية، وكنت شخصيًّا شديدَ القلق من إمكانية كسب إسرائيل القضية، لا لأن الحق معها، فهى أرض مصرية خالصة بما لا يقبل الشك، بل إن هناك أراضى أخرى مصرية الأصل مثل قرية «أم الرشراش» لم تستردها مصر، ولكنَّ…

غضب الأئمة

ينظر النَّاس –عامة النَّاس– إلى رجال الدين باعتبارهم معصومين من الخطأ وملائكة على الأرض تنقصهم الأجنحة، وقد يكون ذلك صحيحًا فى معظم الحالات، ولكن الواقع أن الأئمة ورجال الدين بشر يأكلون الطعام ويمشون فى الأسواق، ويغضبون ويفرحون، ويحبون…

يوم انتحار «سليمان خاطر»

أقدم الجندى المصرى «سليمان خاطر» على تصرف عنيف وسريع بدوافع وطنية بحتة، من وجهة نظره على الأقل، فقام باغتيال سبعة أو ثمانية ممن تقدموا نحو نقطة الحراسة التى كان يتمركز فيها، وقد حصدتهم رصاصاته فى الحال، وأصبحنا أمام موقف يُنذر بأزمة فى …

المهمشون

كتب عميد الأدب العربى كتابه الشَّهير «المُعذَّبون فى الأرض»، وجاء الوقت الآن لكى نكتب مقالاً بعنوان «المهمشون فى الأرض»، وتعبير التَّهميش تعبير خطير؛ لأنه لا يُمكن الإمساك بدلالة قانونية له، بل هو تعبير أقرب إلى الحياة السياسية، والمفهوم…

عذابات الطفولة

تحترق قلوبنا أمام دموع الطفولة وتتمزَّق مشاعرنا أمام آلام المرض لدى الصغار، بل إننى كلما شاهدت إعلانات علاج الأطفال مرضى السرطان ونظراتهم الحائرة فإننى أشعر وكأننا لا نُدرك أن عذابات الطفولة أقسى ما يمكن أن تُبتلى به أُمَّة، وكتبت من قبل…

مولانا «الميرغنى» وموقف لا أنساه

عملت مساعدًا أول لوزير الخارجية، معنيًا بالدول العربية والشرق الأوسط عمومًا، بما فى ذلك دول الجوار، خصوصًا «السودان» و«إسرائيل»، كما كنت فى ذات الوقت مندوبًا لـ«مصر» لدى جامعة الدول العربية، وكان وزير الخارجية هو السيد «عمرو موسى» -الذى…

يوم أن تأخَّرتُ عن موعدى مع الرئيس

كان ذلك فى الأسبوع السابق على عيد العمال مطلع تسعينات القرن الماضى، إذ كانت خطبة الرئيس الأسبق «مبارك» تحتاج إلى عملية تجميع لأوراق ووثائق، فضلاً عن الأرقام والإحصائيات؛ لأن خطاب عيد العمال بالذات كان دائمًا خطابًا له طابعٌ اقتصادىٌّ أكثر…

«هيكل» و«شعراوى جمعة» والتسجيلات

عندما كنت أعمل بمؤسسة الرئاسة بالقرب من الرئيس الأسبق «مبارك» كنت أستأذنه بين فترة وأخرى فى زيارة الأستاذ «هيكل» فى منزله، وكان الرئيس يسمح لى دائمًا بذلك، رغم أنه لم يكن على تواصل مستمر مع ذلك الكاتب الكبير، وكنت أذهب للأستاذ «هيكل» لأستمع…

عندما استقبلت «أبوعمار» فى المطار

عندما كنتُ أعمل فى مؤسسة الرئاسة قريبًا من الرئيس الأسبق «مبارك» كانت القضية الفلسطينية هى الشَّاغل الأوَّل فى سياستنا الخارجية -ولعلها لاتزال كذلك حتى الآن- لذلك كان «أبوعمار» يتردَّد على القاهرة بشكل دورى، ويلتقى الرئيس «مبارك»؛ إذ يُوفِد…

قصة تغيير وزارى

عاصرتُ تغييراتٍ وزاريةً عديدةً، وشهدتُ تعديلات فى الحقائب المُختلفة، وأيقنتُ أن الظُّروف والمُلابسات تلعبُ دورها أحيانًا فى الكواليس، فتطيحُ بالبعض وتأتى بالبعض الآخر، ويحضرنى الآن قصة أحد التَّعديلات الوزاريَّة المهمَّة عندما صدر خطاب …

محاولات إنقاص الوزن

كلما نظرتُ إلى صورة حفل زفافى منذ ما يقرب من خمسين عامًا أشعر بأننى قد أصبحتُ شخصًا آخر، فقد كنتُ نحيلاً وسيمًا يملأ الشَّعر الأسود رأسه، فإذا الأمر قد اختلف الآن، فلقد زاد الوزن إلى الضِّعف تقريبًا، وطار شعر الرَّأس واشتعل ما بقى منه…

إعادة فَتْح باب الطائرة

كنتُ فى صالة كبار الزُّوَّار فى مطار القاهرة الدولى عائدًا إلى مقر عملى فى «فيينا»، التى كنتُ سفيرًا لبلادى فيها، واحتشد عددٌ كبيرٌ من الأصدقاء لتوديعى، وكان من بينهم اللواء طيار عبدالعزيز بدر مدير المطار حينذاك، وهو صديق عزيز، وبعد طول…